2 سبتمبر 2020

لندن - عبرت المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطين "آي بالستاين"  عن إدانتها البالغة إثر استمرار السلطات الإسرائيلية خطتها المُمَنهجة باستهداف منظمات المجتمع المدني الفلسطيني ومؤسساته؛ عبر حملات التحريض والشيطنة والقرارات التعسفية المُمَنهجة، معتبرة أن الهدف من تلك الحملات هو إضعاف تلك المنظمات وإسكات صوتها والتشكيك في مصداقيتها، ونزع الشرعية عنها، في محاولة لتقويض دورها في دعم المواطن الفلسطيني، وعرقلة جهودها الهادفة لنصرة القضايا الفلسطينية، وفضح ممارسات الاحتلال العنصرية.

وأشارت "آي بالستاين" في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء ، إلى أن الأعوام الماضية شهدت توظيف السلطات الإسرائيلية كافة الإمكانيات والموارد  بهدف إعاقة عمل تلك المنظمات من خلال تشويه صورتها عن طريق اختلاق أحداث، وتلفيق تهم، وتبني روايات، لا صلة لها بالواقع مطلقاً؛ كما تقوم بتنفيذ العديد من الحملات المُمَنهجة للتحريض على تلك المنظمات عبر مؤسسات وهيكليات تتبنى الرواية الإسرائيلية في محاربة أي كيان يساند حقوق الشعب الفلسطيني، إضافة إلى الهجوم المتعمد على العاملين بالمنظمات بشكل مباشر عبر بث أكاذيب وقصص وهمية ونشرها عبر وسائل التواصل الإجتماعي . مؤكدة لجوء تلك السلطات إلى  الديبلوماسيين والسفراء الاسرائيليين في مهاجمة منظمات المجتمع المدني الفلسطيني، مشددة على أن تلك السلطات تتعمد استخدام مصطلح الإرهاب كذريعة للتحريض على المنظمات ؛ وليس أدل على ذلك من تصريح "داني دانون" سفير اسرائيل بالأمم المتحدة الذي اختلق الأكاذيب خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة  عام 2017 اتهم فيه مؤسسة الحق ومركز الميزان لحقوق الإنسان _المشهود لهما بالنزاهة والموضوعية والحياد_ بأنهما ينتميا إلى الإرهاب .

وشددت "آي بالستاين" على أن الإجراءات الإسرائيلية بحق منظمات المجتمع المدني تُشكل تحدياً أساسياً لحرية عمل تلك المنظمات، وتهدف بشكل أساسي إلى الضغط على الجهات المانحة والممولين سواء كانوا دولاً أو مؤسسات لوقف تمويل منظمات المجتمع المدني الفلسطيني.

من جانبه صرح رئيس مجلس إدارة منظمة "آي بالستين" خالد طرعاني إلى أنه "ومنذ تأسيس "آي بالستاين" عملنا على الاهتمام والارتقاء بمنظمات المجتمع المدني الفلسطيني من خلال تنسيق وتفعيل كافة الجهود المحلية والدولية  لخدمة وتعزيز تلك المنظمات بشكل مستقل ودون الانقياد خلف أي أجندة سياسية أو إقليمية"، مشددًا على رفضه لأي محاولة تقوم بها السلطات الإسرائيلية لبث الشكوك حول استقلالية وحياد منظمته والزج بها في إطار حزبي سياسي؛ في سبيل انتزاع الشرعية عن جوهر عملها.

هذا وشددت "آي بالستاين" على أنها مستمرة في عملها كإحدى منظمات المجتمع المدني الفلسطيني التي تهدف إلى تقديم كافة أشكال الدعم القانوني والمهني للمنظمات الفلسطينية ذات الصلة، مشددة على أن رؤيتها وخطابها تنطلق من مجموعة القرارات والمواثيق الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة ومجلس الأمن التي أقرت بحقوق الشعب الفلسطيني وعدالة قضيته في العديد من القرارات والمناسبات الدولية، وأن أنشطتها تأتي وفقًا لالتزاماتها بالوقوف على كافة الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل دون تحيّز لأي طرف أو تنظيم سياسي.

 وأعربت "آي بالستاين" في نهاية بيانها عن امتنانها الخالص لكافة الممولين والمانحين لوقوفهم بقوة أمام ضغوطات السلطات الإسرائيلية، حاثة تلك الجهات على مواصلة دعمهم لمنظمات المجتمع المدني الفلسطيني، كما ودعت المجتمع الدولي إلى القيام بكافة الإجراءات الممكنة لحماية تلك المنظمات من حملات التشويه والتحريض التي تمارسها اسرائيل عبر ممارسة الضغط اللازم على تلك السلطات ، والتحرك العاجل لتقديم الدعم للمنظمات التي تخدم الشعب الفلسطيني.