2 سبتمبر 2020

لندن - حتى قبل جائحة كوفيد-19، كانت العديد من منظمات المجتمع المدني تستكشف الأحداث الافتراضية، وذلك من خلال الندوات الإلكترونية والأحداث المجانية التي تنظمها مؤسسات المجتمع المدني. وفي ظل الجائحة حالياً تزايد إقبال المنظمات على العالم الافتراضي الالكتروني لعرض محتواها وتلبية مهامها وأهدافها، وهو ما تقوم به المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطين "آي بالستاين" حالياً، إذ تعقد ندوات وجلسات حوارية أسبوعية عبر الانترنت تتناول فيها قضايا متنوعة تخص المجتمع المدني الفلسطيني (اقتصاد، سياسة، اجتماع، أيام دولية ووطنية، الخ) وتطرح قضايا عالمية ووطنية للنقاش بحضور ومشاركة ذوو الخبرة في المجال، فاسحة الفرصة للمشاهد الفلسطيني بالمشاركة وحضور هذه الحواريات مجاناً عبر الانترنت. وهنا يكمن السؤال، كيف يمكن للحدث الافتراضي للمنظمة التميز من بين جميع الأحداث؟

يمكن للمجتمع المدني أن يساعد المنظمة على تحقيق أهداف الحدث الافتراضي ، وذلك عن طريق الوصول إلى جماهير جديدة، جذب عملاء محتملين جدد، تنمية العلامة التجارية للمنظمة من خلال القيادة الفكرية، تثقيف العملاء أو الأعضاء الحاليين، تحويل مستخدمي فريميوم إلى مشتركين يدفعون.

وكلما كان الحدث أكثر جاذبية وقيمة، كان تأثيره أكثر ثباتًا، واقتربت المنظمة من تحقيق تلك الأهداف.

إن التسويق الذكي والتواصل الجيد يمكن أن يساعد منظمات المجتمع المدني على زيادة جمهور الحدث الافتراضي إلى الحد الأقصى.

 

إليكم خطوات لتشجيع المجتمع المدني على المشاركة في الأحداث الافتراضية التي تنظمها منظمات المجتمع المدني:

 

1- اختيار المنصة المناسبة للحدث

على المؤسسة أن تقوم بإعداد الحدث الافتراضي الخاص بها لتحقيق النجاح منذ البداية عن طريق اختيار المنصة المناسبة للحدث. إذا كان الهدف هو تشجيع المجتمع على حضور الحدث الافتراضي، فيجب اختيار منصة يستخدمها المجتمع بالفعل ويقضوا الكثير من الوقت عليها. ويعد استخدام موقع الفيس بوك وبرنامج زووم من أكثر المنصات استخداماً خلال هذه الجائحة.

 

2- التفكير في التواصل المباشر

لإعلام المجتمع وتشجيعه على حضور الحدث الافتراضي الخاص بالمنظمةـ فالمنظمة بحاجة إلى مشاركة المعلومات الرئيسية للحدث مع المجتمع. بالتأكيد يمكن نشر هذه المعلومات على قنوات المنظمة الاجتماعية، ولكن قد لا يصل المنشور إلى المجتمع بسبب سياسة المتابعة في وسائل التواصل الاجتماعي.

لذا وللتأكد من حصول أكبر عدد ممكن من الأشخاص على معلومات الحدث الافتراضي، فنحن بحاجة للتواصل بشكل مباشر. مثلاً إرسال الدعوات في البريد الإلكتروني أو المكالمة الهاتفية.

 

3- البحث عن أفضل وسائل الاتصال

جميع المنظمات تمتلك أصدقاء لها، فإذا كان المتبرعين بحاجة إلى رؤية نداء المنظمة أكثر من مرة لتقديم التبرعات، فإن المنظمة تحتاج إلى الدعوة للحدث الافتراضي أكثر من مرة لحضوره. وبالتالي فهي بحاجة إلى خطة تسويقية مصغرة لتذكير المجتمع بالحضور للحدث. مثلاً:

• قبل أسبوعين من الحدث – يتم إرسال دعوات للمشاركة بالحدث بالبريد الإلكتروني ويتم نشر الحدث على وسائل التواصل الاجتماعي للمنظمة.

• قبل الحدث بأسبوع – يتم إرسال بريد إلكتروني آخر حول الحدث الافتراضي.

• قبل يوم واحد من الحدث -  يتم إرسال تذكير بأن الحدث الافتراضي سيكون غدًا

• يوم الحدث – إرسال تذكير أخير للحضور

 

4- وضع الحدث على الأجندة الخاصة بالمشاركين

الكثير من المنظمات تستخدم التقويمات الرقمية سواء كان برنامج التقويم على أجهزة المحمول أو تقويم Outlook أو تقويم Google. لذا فإن الحدث يجب أن يكون مضافاً على أي تقويم يستخدمه أفراد المجتمع وإذا لم يكن الحدث موجوداً في التقويم فلن يحضر الأشخاص.

 

5- العمل مع المؤثرين

المنظمة ليست بحاجة إلى العمل مع كبار المؤثرين في المجتمع لتسخير قوة التسويق لديهم. ولكن هي تحتاج فقط إلى العثور على الأشخاص المناسبين ليكونوا رسلاَ لها. ومنهم:

• المتبرعون المرتبطون جيدًا بالمنظمة ولديهم شبكة علاقات محلية قوية يمكن للمنظمة الاستفادة منها.

• المؤثرون الصغار الذين يتمتعون بجماهير متخصصة تتمتع غالبًا بمشاركة أفضل من المؤثرين الكبار.

• أعضاء مجلس الإدارة للمنظمة يمكنهم العمل كمؤثرين باستخدام علاقاتهم الشخصية.

• المتحدثون والضيوف في الحدث الافتراضي يمكنهم مضاعفة دورهم كمؤثرين وسفراء للحدث.


تفتح الأحداث الافتراضية عالماً من الفرص لمنظمات المجتمع المدني والتي يمكنها أن تساعد المنظمات في الوصول إلى بعض أكبر الأهداف الاستراتيجية.

إن الأحداث الافتراضية رائعة للمنظمة والجمهور. والتسويق الجيد يحمل أفكار إبداعية يمكن للمنظمات استخدامها في تشجيع المزيد من أفراد المجتمع على حضور الأحداث الافتراضية التالية.